1694 فعالية للطفل بمشاركة 124 دار نشر من 17 دولة بمعرض الشارقة للطفل

كشفت إدارة معرض الشارقة الدولى للكتاب عن تفاصيل الدورة السادسة من مهرجان الشارقة القرائى للطفل الذى يحمل شعار "اكتشف أصدقاء العمر"، وسيقام بتوجيهات ودعم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتحت رعاية كريمة من قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمى، رئيس المجلس الأعلى للأسرة، خلال الفترة من 15-25 أبريل 2014، فى مركز إكسبو الشارقة، والتى تتضمن أكثر من 1694 فعالية، إضافة إلى مشاركة 124 دار نشر من 17 دولة، وستكون الدورة الأكبر فى تاريخ المهرجان.

جاء الإعلان عن ذلك خلال مؤتمر صحفى عقدته إدارة المهرجان فى مسرح القصباء بالشارقة، يوم أمس (الاثنين) بحضور عبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وسعادة أحمد بن ركاض العامرى، مدير مهرجان الشارقة القرائى للطفل، وهند عبدالله لينيد، المنسق العام لمهرجان الشارقة القرائى للطفل، وأحمد سليم، مدير ومنتج "ألف اختراع واختراع"، وممثلين عن وسائل الإعلام المحلية والعربية والإقليمية.
أكد أحمد العامرى، أن انطلاقة مهرجان الشارقة القرائى للطفل جاءت بهدف الارتقاء بثقافة الطفل، وذوقه، وتنمية مواهبه وهواياته، انسجاماً مع رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ورعاية قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمى، رئيس المجلس الأعلى للأسرة، الرامية إلى إشراك كافة فئات المجتمع فى العمل الثقافى، والذى اختارته الشارقة منهجاً ووسيلة، فكان المهرجان حدثاً رسم السعادة على وجوه الأطفال فى دولة الإمارات العربية المتحدة، ورسخ وجوده بقوة على خريطة فعاليات الطفل الأكثر نجاحاً إقليمياً وعالمياً.

وأضاف "ستكون الدورة السادسة من مهرجان الشارقة القرائى للطفل الأضخم فى تاريخه وعلى المستويات كافة، حيث ستشارك فى المهرجان 124 دار نشر من 17 دولة، مقارنة مع نحو 80 داراً فى دورة 2013، وستحتل دولة الإمارات العربية المتحدة صدارة المشاركات من خلال 49 دار نشر، يليها مصر 21 دار نشر، ولبنان 19 دار نشر، وسوريا 11 دار نشر. وسيتم تقديم حوالى 1694 فعالية متنوعة، مقابل 450 فعالية أقيمت فى دورة عام 2013".

وكشف "العامرى" عن استضافة المهرجان لأحد معارض ألف اختراع واختراع، المنظمة التعليمية التى تهدف إلى التعريف بالإنجازات العلمية والثقافية للحضارة الإسلامية التى تحققت على مدى ألف عام، والذى سيتم افتتاحه مع مهرجان الشارقة القرائى للطفل يوم 15 أبريل، وحتى مساء يوم 15 مايو المقبل لإتاحة المجال أمام أكبر عدد من الزوار لمشاهدة موجودات المعرض، والتى تبرز إنجازات العصر الذهبى للحضارة الإسلامية الذى استمر لنحو ألف عام تقريباً اعتباراً من القرن السابع الميلادى، وكيف أسهمت تلك الإنجازات التى حققها رجال ونساء من أديان مختلفة وثقافات متنوعة فى بناء أسس عالمنا المعاصر.

وأشار مدير مهرجان الشارقة القرائى للطفل إلى مشاركة نخبة من القامات الأدبية والفكرية والفنية والأكاديمية، من داخل دولة الإمارات وخارجها، فى فعاليات المهرجان، والذين يزيد عددهم عن 95 شخصية، ومن بينهم الكاتبة المصرية أمل فرح، الفائزة بجائزة اليونسكو الدولية للتسامح فى كتب الأطفال، والكاتب والشاعر العراقى جليل خزعل، والكاتب والروائى البحرينى عبد القادر عقيل، والكاتب والشاعر المصرى سمير عبد الباقى، ورئيس تحرير مجلة "أسامة" السورية بيان الصفدى، والكاتب والروائى والمسرحى المصرى محمود قاسم، والكاتبة العُمانية عزيزة الطائى، والرسامة اليمنية بشرى الشهارى.

كما سيشارك فى المهرجان عدد من كبار الكتاب والرسامين الأجانب، ومن أبرزهم الفنان والكاتب والرسام آندى سانتون، مؤلف سلسلة "السيد غام"، والفائز بجائزة ريدهاوس لكتب الأطفال وجائزتى بلوبيتر لأفضل كتاب مصور. والرسام طونى دى سول، صاحب سلسلة كتب "علوم مرعبة" الفائزة بجائزة أفانتيس لأفضل كتب العلوم للأطفال مرتين وبجائزة بلوبيتر لأفضل الكتب العلمية. والكاتبة فوزية جيلانى وليامز، أستاذة أدب الطفل فى جامعة ورشيستر البريطانية، ومؤلفة أكثر من 40 قصة للأطفال أهمها سلسلة "حكايات إسلامية".