مقاتلو المعارضة يسيطرون على بلدة خان العسل في ريف حلب

سيطر مقاتلو المعارضة السورية الاثنين على بلدة خان العسل، احد ابرز المعاقل المتبقية لقوات النظام في ريف حلب الغربي، بعد معارك عنيفة استغرقت اياما، واحرزوا تقدما كذلك جنوب مدينة حلب في محاولة لقطع طرق الامداد لقوات النظام الموجودة فيها.

وقال المرصد في بريد الكتروني قبل ظهر الاثنين "سيطرت الكتائب المقاتلة على بلدة خان العسل الاستراتيجية الواقعة بريف حلب الغربي ومشطت الحي الجنوبي من البلدة الذي كان محاصرا فيه عدد من ضباط وعناصر القوات النظامية".

وافاد عن استسلام عدد من هؤلاء مع استمرار الاشتباكات على بعض الاطراف الجنوبية بين مقاتلي المعارضة وعناصر آخرين.

وتعتبر خان العسل احد ابرز المعاقل المتبقية لقوات النظام في ريف حلب الغربي. وهي تقع على محور القتال نفسه مع حي الراشدين الواقع في غرب مدينة حلب حيث تدور اشتباكات في عدد من الاحياء.

واعلنت مجموعة في الجيش السوري الحر تحت اسم "قيادة الفرقة االتاسعة" في شريط فيديو على الانترنت "التحرير الكامل لمدينة خان العسل وسيطرة الثوار والمجاهدين على كل شبر من المدينة".

وحاولت المعارضة المسلحة مرارا الاستيلاء على خان العسل خلال الاشهر الماضية، وتمكنت من السيطرة على بعض المواقع من دون ان تنجح في بسط سيطرتها عليها.

ووقعت ابرز المعارك في خان العسل في مطلع آذار/مارس عندما سيطر المقاتلون المعارضون على مدرسة الشرطة الواقعة عند طرف البلدة بعد معركة تكبد خلالها الطرفان حوالى مئتي قتيل واستغرقت ثمانية ايام. كما سيطروا على اجزاء اخرى من البلدة ليخسروها بعد ايام قليلة.

وفي 19 آذار/مارس، تبادل الطرفان الاتهامات باطلاق صاروخ يحمل ذخيرة كيميائية على خان العسل ما تسبب بمقتل حوالى ثلاثين شخصا، مع وجود معلومات متضاربة حول حصيلة الضحايا.

وشكلت الامم المتحدة على الاثر لجنة للتحقيق في مسالة استخدام الاسلحة الكيميائية المحظورة في النزاع السوري. الا ان اللجنة لم تتمكن من دخول سوريا بسبب اشتراط السلطات اقتصار التحقيق على خان العسل، بينما طلبت الامم المتحدة السماح لها بالتنقل في كل سوريا.

الى الجنوب من مدينة حلب، "سيطرت الكتائب المقاتلة على قريتي عبيدة والحجيرة في الجهة الغربية لبلدة خناصر"، بحسب المرصد الذي اشار الى ان هذه العملية تندرج في محاولة قطع طريق الامداد على قوات النظام الموجودة في مدينة حلب.

وقال مركز حلب الاعلامي من جهته ان "الثوار تمكنوا من قطع طريق إمداد جيش النظام بين حماة (وسط) وحلب (شمال)"، وانهم يسيطرون على قرى عدة في ريف حلب الجنوبي. في دمشق، افاد المرصد عن "اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية على أطراف حي برزة (شمال)، إثر محاولات للقوات النظامية اقتحام الحي".

كما اشار الى قصف عنيف على حيي الحجر الاسود والتضامن واليرموك (جنوب) يترافق مع اشتباكات عنيفة في محيط المخيم، ما تسبب باقفال المعبر الرئيسي اليه. فيما نفذ الطيران الحربي السوري غارتين على حي جوبر (شرق).

في محافظة حماه (وسط)، قتل ستة اشخاص جراء القصف على قرية التريمسة، بحسب المرصد.

في مدينة حمص (وسط) التي تتعرض لحملة عسكرية عنيفة منذ اكثر من ثلاثة اسابيع، قتل طفل وطفلة في سقوط قذائف على حي الغوطة.

وتاتي هذه التطورات غداة يوم دام في سوريا قتل فيه 232 شخصا، في اعلى حصيلة يومية للقتلى منذ اشهر. والقتلى هم 114 مقاتلا معارضا و69 مدنيا و49 عنصرا من قوات النظام.