مظاهرات بمصر ضد سياسات مرسي

شهدت القاهرة ومدن مصرية أخرى الجمعة مسيرات ومظاهرات احتجاج على سياسات الرئيس محمد مرسي وضد جماعة الإخوان المسلمين, وذلك بعد يوم واحد من إعلان الرئاسة عن موعد الانتخابات البرلمانية القادمة الذي انتقدته قوى سياسية معارضة وأيدته تيارات أخرى رغم تحفظها عليه.

وأطلق النشطاء على المظاهرات 'جمعة محاكمة النظام' بسبب سقوط عشرات القتلى في احتجاجات منذ بدء ولاية مرسي في يونيو/حزيران الماضي.

جمعة الاعتذار
جاء ذلك بينما شهدت مدينة بورسعيد مظاهرات مماثلة حملت اسم 'جمعة الاعتذار' مطالبين باعتذار مرسي عن قتل محتجين في المدينة يوم 26 يناير/كانون الثاني بعد أن صدمهم قرار محكمة جنايات بورسعيد بإحالة أوراق 21 متهما معظمهم من أبناء المدينة إلى المفتي تمهيدا لإعدامهم بقضية شغب ملاعب قتل فيه نحو 74 من مشجعي النادي الأهلي القاهري بالمدينة قبل أكثر من عام. وقتل في الاحتجاج على الحكم أكثر من 40 من سكان بورسعيد.

وقد وزع أقارب قتلى ومصابي الاحتجاج بيانا في مظاهرة شارك فيها آلاف السكان اليوم طالبوا فيه بعزل ومحاكمة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ومحاكمة مرسي.

وقبل أيام دعا مشجعو الفريق الأول لكرة القدم بالنادي المصري البورسعيدي الذي كان الطرف الآخر في مباراة الأول من فبراير/شباط العام الماضي لعصيان مدني في المدينة, وسط تحذيرات من عواقب صدور الحكم بإعدام المتهمين المحالة أوراقهم إلى المفتي. وقد أغلقت أكثرية المصانع والإدارات الحكومية هذا الأسبوع في بورسعيد, ويتوقع أن تبقى كذلك إلى ما بعد نهاية الأسبوع.

وكان الرئيس مرسي قد فرض حالة الطوارئ في مدن القناة الثلاث بورسعيد والإسماعيلية والسويس بعد عنف أواخر الشهر الماضي وفرض حظر تجول ليلي لم يلتزم به السكان ولم يتشدد الجيش الذي نشر لتأمين المنشآت العامة في تطبيقه.

كما أكد مرسي أنه سيقدم مشروعا إلى مجلس الشورى الذي يتولى مهام مجلس الشعب في انتظار الانتخابات التشريعية لإعادة فتح منطقة حرة في المنطقة, ردا على اتهامات من سكان بورسعيد ومدن أخرى محاذية لقناة السويس منذ فترة طويلة بتهميشهم من طرف القاهرة.

في غضون ذلك, وفي مدينة الإسكندرية التي تقع على البحر المتوسط هتف نحو 2000 متظاهر 'يسقط يسقط حكم المرشد'، في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

وكان عشرات المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة الذي كان مهد الثورة قد هتفوا 'واحد اتنين الجيش المصري فين'، مطالبين بتدخل الجيش.

في الوقنت نفسه نظم مئات المحتجين مظاهرة أمام دار القضاء العالي القريبة مطالبين بعزل النائب العام المستشار طلعت عبد الله الذي يقول معارضون وناشطون إن مرسي عينه بعد إعلان دستوري عارضه كثيرون ليدعم الحكم الإسلامي.

وشارك مئات في مظاهرة بحي شبرا بشمال القاهرة مطالبين مرسي بـ'الرحيل'. كما شارك مئات المحتجين في مظاهرات بمحافظتي الغربية والبحيرة وقطعوا خط السكة الحديد لفترة من الوقت، وسط دعوات لعصيان مدني دعما لدعوة العصيان المدني في بورسعيد, بينما شارك مئات آخرون في مظاهرات بكفر الشيخ والسويس.

وشهدت مدينة دمياط الساحلية القريبة من بورسعيد مظاهرات مماثلة رفعت لافتات تطالب السكان بالامتناع عن دفع فواتير المياه والكهرباء والغاز الطبيعي ضمن دعوات العصيان المدني.

يشار إلى أن مرسي دعا الخميس لانتخاب مجلس النواب ابتداء من 27 أبريل/نيسان المقبل على أربع مراحل، لكن المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني التي تقود المعارضة قال لقناة الجزيرة مباشر إن الدعوة للانتخابات قبل الاستجابة لمطالب المعارضة ومن بينها تشكيل حكومة محايدة ستؤدي 'لزيادة الوضع اشتعالا'.