مخربون يشوهون تمثالا للرئيس الروسي الراحل يلتسن

موسكو (رويترز) - قالت الشرطة في مسقط رأس الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسن في جبال الأورال إن مخربين شوهوا وجه أحد التماثيل القليلة الخاصة بأول رئيس للبلاد بعد الحقبة السوفيتية حيث غطوه بطلاء أزرق وكسروا حروف اسمه على القاعدة.

ونال يلتسن شعبية بعدما تحدى القادة الشيوعيين للاتحاد السوفيتي بدعواته لتسريع وتيرة الاصلاحات لكن كثيرا من الروس يمقتونه حيث يتهمونه بالتعجيل بانهيار الاتحاد كما ان لديهم ذكريات قاتمة عن حكمه في فترة التسعينات التي اتسمت بالفوضى.

وكان الرئيس السابق ديمتري ميدفيديف قد ازاح الستار عن التمثال - وهو عبارة عن لوح طويل من الصخر نحتت عليه صورة متجهمة ليلتسن - في ايكاترينبرج عاصمة منطقة سفيردلوفسك قبل نحو 18 شهرا.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي عمالا يزيلون الطلاء بعد الاعتداء الذي حدث قبل الفجر والذي يواجه منفذوه عقوبة تصل إلى السجن ثلاثة أشهر إذا تم القبض عليهم.

وكان يلتسن انتخب رئيسا لروسيا في يونيو حزيران 1991 عندما كانت لا تزال جزءا من الاتحاد السوفيتي.

واستقال ميخائيل جورباتشوف كرئيس للاتحاد السوفيتي في ديسمبر كانون الأول عام 1991 ليضع نهاية الاتحاد.

وأعيد انتخاب يلتسن في 1996 قبل أن يتنحى عام 1999 ليصبح فلاديمير بوتين القائم بأعمال الرئيس الروسي بعد تسع سنوات في السلطة شابتها مصاعب اقتصادية والحرب في الشيشان وتراجع نفوذ موسكو عالميا.

وتوفي يلتسن عام 2007 عن عمر يناهز 76 عاما.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)