مؤشرات على تقدم الليبراليين بانتخابات ليبيا

أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن نتائج أولية غير رسمية للانتخابات التشريعية، أشارت إلى تقدم ملحوظ لليبراليين في طرابلس وبنغازي في القوائم، بينما تتواصل عملية فرز الأصوات في أول انتخابات ديمقراطية تشهدها البلاد منذ خمسة عقود لانتخاب أعضاء المؤتمر الوطني العام.

وأكد ائتلاف الليبراليين اليوم الأحد أن 'التقارير الأولية' تشير إلى تقدمه على منافسيه بمعظم دوائر البلاد في الانتخابات التي جرت أمس السبت.

وقال فيصل الكريكشي الأمين العام للقوى الوطنية التي تضم أكثر من أربعين حزبا صغيرا، إن التقارير الأولية للائتلاف تشير إلى تقدمه في معظم الدوائر الانتخابية.

يأتي هذا بينما تتواصل عملية فرز الأصوات في أول انتخابات تشهدها ليبيا منذ خمسة عقود لانتخاب أعضاء المؤتمر الوطني العام، في وقت أعلنت فيه المفوضية العليا للانتخابات أن نسبة المشاركة بلغت 60%، وأن إعلان النتائج رسميا سيكون نهاية الأسبوع.

وقال رئيس المفوضية نوري العبار إن عدد المقترعين بلغ أكثر من 1.6 مليون ناخب لاختيار جمعية وطنية تتألف من مائتي عضو، وتتولى انتخاب رئيس للوزراء وتمهد الطريق لتنظيم انتخابات برلمانية كاملة العام المقبل.

وبدأت عملية فرز الأصوات بعد إغلاق مراكز الاقتراع أبوابها في الثامنة مساء السبت بالتوقيت المحلي (18:00 بتوقيت غرينتش)، وإعداد المكلفين بالإشراف على الانتخابات بكل مركز انتخابي محاضرهم عن سير هذه العملية.

ترحيب دولي
ولاقت الانتخابات الليبية ردود فعل دولية مرحبة بأول انتخابات حرة في البلاد منذ أكثر من خمسة عقود، فقد اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما تنظيم الانتخابات 'خطوة مهمة أخرى وعلامة فارقة' في انتقال البلاد نحو الديمقراطية.

ووصف أوباما في بيان له الانتخابات بأنها 'تاريخية'، وقال إنها تظهر أن مستقبل ليبيا صار بين أيدي الشعب بعد أكثر من أربعين عاما كانت ليبيا خلالها تحت قبضة 'دكتاتور'، في إشارة إلى الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

كما هنأت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الليبيين بتنظيم الانتخابات، مجددة استعداد واشنطن لمساعدة طرابلس على الانتقال نحو الديمقراطية والحرية.

ودعت كلينتون الليبيين إلى توحيد بلادهم والعمل على إرساء الأمن والاستقرار، قائلة إن 'هذه المهمة الصعبة تحتاج إلى عمل شاق ومضن'.

وفي أوروبا، وصفت مسؤولة السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الانتخابات بأنها 'تاريخية'، مشيدة 'بجو الحرية' الذي جرت فيه.

وفي بيان مشترك مع المفوض الأوروبي المكلف بشؤون توسيع الاتحاد وسياسة الجوار ستيفان فوله، أكدت آشتون أن انتخابات المؤتمر الوطني التي جرت أمس من شأنها أن ترسي بداية عهد جديد من الديمقراطية في ليبيا.