كوريون يعبرون سباحة إلى جزر متنازع عليها مع اليابان

بدأ اكثر من اربعين كوريا جنوبيا في السباحة لمسافة أكثر من 200 كلم في محاولة للوصول الى مجموعة جزر متنازع عليها مع اليابان، وسط تصاعد الازمة الدبلوماسية بين البلدين بسببها.

وتوجه السباحون إلى مجموعة الجزر التي يسميها الكوريون الجنوبيون باسم دوكدو، ويطلق عليها اليابانيون اسم تاكيشيما.

وتأتي خطوة السباحين هذه بعد قيام الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج-باك بزيارة هذه الجزر وهي أول زيارة لرئيس كوري اليها.

وتسببت تلك الزيارة في غضب اليابانيين الذين استدعوا سفيرهم من كوريا الجنوبية، كما سلموا السفير الكوري الجنوبي شكوى رسمية احتجاجا على الزيارة.

وتقع هذه الجزر الصغيرة على بعد متساو تقريبا بين البلدين، في منطقة صيد بحري غنية، فضلا عن أنها قد تحتوي على كميات كبيرة من احتياطيات الغاز الطبيعي.

وتستقر فيها حامية تابعة لحرس الحدود الكوريين الجنوبيين منذ عام 1954.

ويقود فريق السباحين المغني الكوري الجنوبي كيم جانغ ـ هون، ويسعى الفريق للوصول إلى الجزر يوم الاربعاء، بتاريخ يتزامن مع الاحتفال بالذكرى السنوية لتحرير البلاد من الاحتلال الياباني عام 1945.

ويتصاعد التوتر والخلاف بين البلدين بشأن هذه الجزر اثر زيارة الرئيس الكوري الجنوبي الاخيرة، إذ أصدرت اليابان تحذيرا شديد اللهجة الى كوريا الجنوبية.

وقالت اليابان خلال عطلة نهاية الاسبوع إنها قد ترفع نزاعها على الجزر مع كوريا الجنوبية الى محكمة العدل الدولية.