قمة بين البشير وسلفا كير في اديس ابابا في 23 ايلول/سبتمبر الجاري

اعلنت الخرطوم الثلاثاء ان الرئيس السوداني عمر البشير سيعقد قمة مع نظيره الجنوب سوداني سلفا كير في اديس ابابا في 23 ايلول/سبتمبر الجاري، اي غداة انتهاء المهلة التي حددها الاتحاد الافريقي للجانبين للتوصل الى تسوية لكل خلافاتهما.

وقالت وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) ان القمة دعا اليها سلفا كير وقبلها البشير ونقلها الى الخرطوم نيسان يوهانس مبعوث رئيس الوزراء الاثيوبي الذي سلم البشير رسالتين من كبير وسطاء الاتحاد الافريقي رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي ورئيس الوزراء الاثيوبي هيلامريام ديسالين.

واوضحت سونا ان "رسالة رئيس الوزراء الاثيوبي تتعلق بدعوة الرئيس البشير للمشاركة في قمة مع رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت باديس ابابا وقد وافق الرئيس البشير على المشاركة في القمة يوم 23 ايلول/سبتمبر الجاري".

واضاف يوهانس ان "رسالة الرئيس مبيكي تتعلق بالاوضاع في ابيي ودعوة الرئيس البشير للقمة".

ومطلع الجاري بدأ السودانان في اديس ابابا جولة تفاوض جديدة، وذلك قبل ثلاثة اسابيع من انتهاء المهلة التي منحها الاتحاد الافريقي للجانبين للتوصل الى تسوية لكل خلافاتهما.

ومدد الاتحاد الافريقي حتى 22 ايلول/سبتمبر مهلته لبلوغ اتفاق شامل، بعدما اخفق الطرفان في التفاهم قبل انتهاء مهلة اولى في الثاني من آب/اغسطس.

والمسائل الخلافية بين السودانين لا تزال عديدة منذ توقيع اتفاق السلام الشامل العام 2005 الذي افضى الى استقلال جنوب السودان في صيف 2011.

وتحول هذا التوتر بين نهاية آذار/مارس وبداية ايار/مايو معارك حدودية غير مسبوقة.

وفي بداية آب/اغسطس، وقعت الخرطوم وجوبا اتفاقا نفطيا يتصل خصوصا برسوم عبور نفط جنوب السودان للانابيب في الشمال.

وكانت الخرطوم اعلنت انه لن تتم المصادقة على الاتفاق النفطي الا بعد توقيع اتفاق حدودي وامني.