قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن عشرة أشخاص قتلوا اليوم في ريف دمشق و حمص ، كما أفاد ناشطون بأن الجيش السوري اقتحم مسرابا بريف دمشق، وأنه اشتبك مع الجيش الحر في حيي السيدة زينب والسبينة،  في وقت دوت فيه انفجارات قوية في معظم أحياء مدينة حمص خلال الليل وصباح اليوم.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أصوات انفجارات شديدة سمعت صباح اليوم في مدينة دوما بريف دمشق والمناطق المحيطة بها، ووردت معلومات عن سقوط خمسة قتلى، كما قتل آخر في مدينة داريا بريف دمشق إثر إصابته بإطلاق رصاص من قبل القوات النظامية.

وسمعت أصوات انفجارات وإطلاق رصاص في حيي القدم والحجر الأسود في العاصمة دمشق ، بحسب المرصد الذي لم يوضح ملابسات هذه الانفجارات.

كما دارت اشتباكات عنيفة جدا بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الجيش السوري الحر في منطقة المشتل بضاحية السيدة زينب بريف دمشق.

وفي حماة، تدور اشتباكات عنيفة الآن بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الجيش الحر. وقال المرصد إنها أسفرت حتى اللحظة عن تدمير ناقلة جند مدرعة وسقوط خسائر بشرية في صفوف القوات النظامية يصعب إحصاؤها، كما قتل اثنان من الجيش الحر أحدهما عسكري منشق.

وفي حمص، قتل شخص إثر إطلاق قذيفة على سيارته من قبل القوات النظامية السورية.

وأظهرت صور بثها ناشطو الثورة على مواقع الإنترنت تعرض أحياء جوبر والصفصافة والحميدية وباب الدريب وباب تدمر والورشة وبستان الديوان، في حمص القديمة، لقصف عنيف بالقذائف وراجمات الصواريخ.

اشتباكات ومظاهرات
وكان ناشطون سوريون أفادوا باندلاع اشتباكات عنيفة في منطقة السيدة زينب بالعاصمة دمشق بين الجيشين النظامي والحر فجر اليوم، بينما تتعرض أحياء عدة في حمص ومدينة الرستن بنفس المحافظة لقصف مدفعي عنيف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة جدا تدور بين القوات النظامية ومقاتلين من الجيش الحر في منطقة المشتل بضاحية السيدة زينب.

كما تحدث اتحاد تنسيقيات الثورة السورية عن هذه الاشتباكات، في حين أشار مجلس قيادة الثورة في دمشق إلى سماع دوي انفجارات متعاقبة شرقي العاصمة يرجح أنها في الغوطة الشرقية لريف دمشق وناجمة عن قذائف مدفعية.

في هذه الأثناء وثق المرصد السوري مقتل مدنييْن وعسكرييْن انشقا فجر اليوم برصاص الأمن والجيش السوري في داريا بريف دمشق. وقال المرصد إن عسكريين منشقين قتلا في اشتباكات عنيفة دارت بين القوات النظامية والجيش الحر في بلدة كفرزيتا بحماة.

وبث ناشطون على مواقع الثورة السورية على الإنترنت صوراً لمظاهرات ليلية في مناطق متفرقة من سوريا.

فقد شهدت مدينة حلب مظاهرات ليلية في حي سيف الدولة وحي الشيخ مقصود وحي السكري. وتظهر الصور نزول الشبان إلى الشوارع رافعين شعارات تندد بمجزرة الحولة التي راح ضحيتها العشرات من الأطفال على يد قوات جيش النظام والشبيحة. وطالب المتظاهرون بإعدام الرئيس بشار الأسد وتقديم أركان نظامه إلى العدالة. كما شهدت أحياء في حماة وإدلب مظاهرات مماثلة.

أما في دمشق فقد شهدت أحياء المجتهد وركن الدين والمهاجرين التي يقع فيها القصر الرئاسي مظاهرات ليلية طالبت بإسقاط النظام, وفي ريف دمشق خرجت مظاهرات في بلدة الزبداني التي رفع فيها المحتجون أعلام بعض الدول التي قامت بطرد السفراء السورييين ردا على مجزرة الحولة بحمص.

وشهدت بلدات زملكا والمليحة وعقربة وجديدة عرطوز مظاهرات مسائية طالبت بإسقاط نظام بشار الأسد.

وكانت حصيلة قتلى أمس بنيران الجيش السوري قد بلغت 98 بينهم 61 مدنيا.

ويتواصل الإضراب العام الذي نفذه تجار الشام قبل يومين في أسواق دمشق الحيوية ومنها الحريقة والحميدية ومدحت باشا وذلك احتجاجا على مجزرة الحولة.