تونس: فنانو راب يتحدون الشرطة ويسبونها في اغنية جديدة

نشر مجموعة من مغني الراب في تونس الجمعة على فيسبوك ويوتيوب أغنية جديدة سبوا فيها جهاز الشرطة والحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية، غداة صدور حكم بالسجن عامين ضد مغني الراب الشهير "ولد الكانز" بسبب أغنيته "البوليسية كلاب" المعادية للشرطة.

وتحمل الاغنية التي تم تداولها على نطاق واسع على فيسبوك و يوتيوب، عنوان "سيب ولد الـ15" واسمه الحقيقي علاء اليعقوبي (25 عاما).

وأدى الاغنية 9 من اشهر مغني الراب في تونس مثل "بلطي" و"كلاي بي بي دجي" و"لاكعي" و"مادو إم سي".

ولفت مراقبون إلى أن مضمونها يمكن ان يضع الفنانين التسعة تحت طائلة القانون الجزائي التونسي الذي يفرض عقوبات بالسجن ضد من ينال من الشرطة، ما قد يزيد من تأزيم العلاقة بين محبي فن الراب التونسي الذي ينتشر بشكل خاص في الاحياء الشعبية الفقيرة، والشرطة.

ومطلع الاغنية، قال "مادو ام سي" مخاطبا الشرطة "سامحونا يا كلاب على خاطر في بالنا انكم رجال ستصلحون الخطأ وتغيرون الاحوال، سبيناكم لأنكم سبيتونا وضربتونا".

وأضاف "عندكم سلاح ومينوت (أغلال) وعندنا راب وميكرو، ومازال القلم يكتب ألف سبة وسبة للحناش".

و"الحناش" ومعناها الأفاعي، هي التسمية التي كان يطلقها في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي سكان الأحياء الشعبية في العاصمة تونس على عناصر الشرطة.

وقال بلطي "حرية الاغتصاب نعم والراب لا" في اشارة الى الارجح الى قضية اغتصاب شرطيين سنة 2012 فتاة شمال العاصمة تونس، والتي لم يصدر فيها حكم قضائي بعد.

وأيد "كلاي بي بي دجي" التهم التي نسبها ولد الكانز في اغنية "البوليسية كلاب" الى الشرطة التونسية قائلا انه "لم يكن مخطئا".

وأضاف "سلاحنا الموسيقى، وسلاحكم الغاز (المسيل للدموع) والرصاص، نحن لا نخاف منكم".

وتابع آخر ان فناني الراب في تونس جسم واحد وانهم لن يتخلوا عن "راب العصيان".

ومطلع آذار/مارس 2013 نشر ولد الكانز على يوتيوب اغنية "البوليسية كلاب" التي أثارت سخط الشرطة في تونس.

وقد وجهت اليه النيابة العامة تهم "المؤامرة الواقعة للتعدي على الموظفين بالعنف" بحسب الفصل 120 من القانون الجزائي التونسي و"المشاركة في عصيان" (الفصل 121) و"هضم جانب موظف عمومي (..) بالقول أو الإشارة أو التهديد حال مباشرته لوظيفته" (125) و"نسبة أمور غير قانونية لموظف عمومي" (128) و"التجاهر عمدا بفحش" و"الاعتداء علنا على الأخلاق الحميدة أو الآداب العامة (226 مكرر).

وفي 21 آذار/مارس 2013 قضت المحكمة الابتدائية في ولاية بن عروس (شمال شرق) بالسجن 6 اشهر مع وقف التنفيذ بحق الممثلة صابرين القليبي والمصور محمد الهادي بلقايد حسين على خلفية مشاركتهما في انتاج فيديو كليب اغنية "البوليسية كلاب".

والخميس قضت المحكمة نفسها بسجن علاء اليعقوبي عامين "مع النفاذ العاجل".

وتعد تونس 65 الف شرطي بحسب احصائيات اعلنتها وزارة الداخلية سنة 2012.

وأثارت اغنية "البوليسية كلاب" سخط الشرطة التونسية.

ويقول "ولد الكانز" في احدى مقاطع الاغنية "تعتقلوننا من اجل المخدرات وانتم من تدخلونها وتبيعونها ثم تحملوننا الى السجن، يا بوليسية (..) يا كلاب".

ويضيف "في العيد أحب ان اذبح بوليسا بدل العلوش (الخروف)".

وتضمن فيديو كليب الاغنية صورا لسيارات امن وعناصر شرطة يقمعون متظاهرين.

كما تضمن صورة لعلاء يؤدي مقطعا من اغنيته قبالة مقر وزارة الداخلية بشارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة تونس.

وكلما ردد المغني عبارة "البوليسية كلاب" تتعالى اصوات نباح كلاب.

وقال ولد الكانز "استعملت في الاغنية نفس العبارات التي تستعملها الشرطة عند التخاطب مع الناس (..) خاطبتهم بنوع من الفن العنيف وباللغة التي يتكلمون بها معنا".

وأضاف "على الشرطة احترام المواطنين حتى يحترموها".

وذكر بانه سبق له دخول السجن بعد "الثورة" التي اطاحت مطلع 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، بسبب غناء الراب.

وفي عهد بن علي كانت الشرطة الجهاز الاكثر فسادا وقمعا في البلاد بحسب تقارير منظمات غير حكومية تونسية وأجنبية.

وشرعت وزارة الداخلية بعد الاطاحة ببن علي في برنامج لاصلاح جهاز الامن.