الناسا تفك لغز صورة التقطها كوريوسيتي على المريخ

تمكنت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) من تحديد البقعة الغريبة التي ظهرت على صورة ارسلها الروبوت كوريوسيتي من المريخ، واثارت تساؤلات كبيرة.

وخلصت الناسا الى ان الصورة تنطوي على "مصادفة عجيبة" وسببها اصطدام الرافعة التي حملت الروبوت، بسطح المريخ.

وأثارت الصورة منذ الاثنين فضول العلماء والمهتمين بالفضاء، وأثارت أيضا تكهنات غريبة.

وكل ذلك مرده الى بقعة صغيرة، تشبه سحابة من غبار، تظهر في الافق في صورة ارسلها الروبوت كوريوسيتي فور هبوطه على سطح الكوكب الاحمر، عند الساعة 05,31 بتوقيت غرينيتش من يوم الاثنين.

وأكد مسؤولون في برنامج "إي دي إل" (إنتري، ديسنت، لاندينغ) التابع للناسا، الجمعة، ان هذه السحابة ليست بقعة على عدسة الكاميرا ولا عاصفة غبارية كما ترددت آراء، وانما هي ناتجة عن اصطدام الرافعة التي حملت الروبوت بسطح المريخ.

وقال ستيف سيل احد مسؤولي الفريق المشرف على المهمة لوكالة فرانس برس "لدينا صورتان التقطتا من كاميراتين مختلفتين، وفي كلتا الصورتين تظهر السحابة، علما ان الصورتين التقطتا بعد حوالى اربعين ثانية من الهبوط".

واضاف "في كلا الكاميراتين، البقعة لم تعد ظاهرة بعد اربعين دقيقة" موضحا ان العدستين كانتا موجهتين تماما الى النقطة التي هبطت فيها الرافعة وتم رصدها بواسطة أقمار اصطناعية أميركية في مدار المريخ.

وبحسب سيل، فان مهندسي وكالة الفضاء الاميركية لم يكن في وسعهم تحديد موقع الهبوط او المحور الذي تحط عليه الرافعة مسبقا. من ثم، تعتبر الصورة التي التقطت عن وقع اصطدام الرافعة "مصادفة عجيبة".

وقامت هذه الرافعة المزودة بصواريخ قهقرية (لتبطيء السرعة تمهيدا للهبوط) بدور أساسي جد صعب، فجعلت الروبوت يحط بهدوء على سطح المريخ بواسطة أسلاك من النيلون، وقد انفصلت عنه فور اتمام المهمة وتحطمت على مقربة منه.

وبحسب سيل، فان هذه الرافعة ارتطمت بسطح المريخ بسرعة 160 كيلومترا في الساعة.

واقر المسؤول في برنامج "إي دي أل" بان الصورة لا تنطوي على أي اهمية علمية كبرى، ولكنها "مثيرة للاهتمام بالنسبة للمهندسين" ... فهي تثبت أن "توقعاتنا (بشأن انفصال الرافعة) أتت في محلها وأن نماذجنا كانت صائبة".

وقام علماء الناسا الجمعة باستعراض تحليلاتهم للمعطيات التي أرسلها حتى اليوم روبوت كوريوسيتي بشأن الدقائق الأخيرة من رحلته.

وهم كشفوا التوقيت المحدد للهبوط عند الساعة 5,31 بتوقيت غرينيتش (وليس الساعة 5,32، كما اعلن فور هبوط الروبوت)، فضلا عن موقع الهبوط المضبوط.

وقال غايفن مندك، أحد المسؤولين في برنامج "إي دي إل" لوكالة فرانس برس إن كوريوسيتس حط "على بعد 2,25 كيلومترا من الموقع الذي كان مرتقبا للهبوط".

ويعمل فريق "إي دي إل" حاليا على معطيات قليلة أرسلها له الروبوت، لكنه من المزمع أن يحصل على المدى الطويل على 100 ميغا اوكتي من المعطيات تعتبر "كنزا" في نظر غايفن مندك الذي كشف "ستستغرق دراسة المعطيات التي سنتلقاها بعد أسبوعين تقريبا أشهرا".

تكللت عملية هبوط كوريوسيتي على المريخ بالنجاح، بعد رحلة امتدت على أكثر من ثمانية أشهر. وتقضي مهمة هذا الروبوت الممتدة على سنتين بالعثور على آثار محتملة لحياة ماضية على الكوكب الأحمر.