العريان يحذر من "غضب عارم" إذا تم التلاعب بإرادة الناخبين

حذر الدكتور عصام العريان، النائب الأول لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، من «غضب عارم» إذا ما تم التلاعب فى إرادة الناخبين أو إعادة الانتخابات الرئاسية التى ينتظر المصريون حسم نتائجها اليوم (الأحد)، والتى تنافس فيها مرشح «الإخوان» الدكتور محمد مرسى والفريق أحمد شفيق آخر رئيس وزراء فى عهد الرئيس المصرى السابق حسنى، مطالبا المجلس العسكرى الحاكم فى البلاد الالتزام بتسليم السلطة إلى الرئيس المدنى المنتخب والعودة إلى الثكنات، نافيا وجود أى اتصالات بين حزبه والمجلس العسكرى خلال المرحلة الحالية.

وتولى المجلس العسكرى إدارة شئون البلاد منذ 11 فبراير من العام الماضى، ووعد بتسليم السلطة لرئيس مدنى منتخب نهاية الشهر الحالى. وتعتبر جماعة الإخوان المسلمين وقطاع من القوى المدنية والإسلامية أن منافس مرشح «الإخوان» الفريق شفيق، امتداد لحكم المؤسسة العسكرية.

ونفى العريان فى تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» الأنباء التى ترددت أمس عن مشاورات أجراها حزبه مع الدكتور محمد البرادعى المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والدكتور حسام عيسى الفقيه القانوني، لتولى منصب رئاسة الوزراء، كما نفى عزم حزبه الذى دفع بالدكتور محمد مرسى للمنافسة على منصب الرئاسة، تشكيل لجنة من رموز سياسية لإدارة الأزمة التى تعيشها البلاد الآن على خلفية إصدار المجلس العسكرى إعلانا دستوريا مطلع الأسبوع الماضي، وقرار «العسكرى» بحل البرلمان استجابة لحكم المحكمة الدستورية العليا.

وكان حزب الحرية والعدالة قد أصدر بيانا أمس عقب مشاورات مع رموز سياسية وقيادات من شباب الثورية، قال فيه إنه تم التوافق على تشكيل لجنة لإدارة الأزمة الراهنة، كما أشار البيان إلى التزام مرشح «الإخوان» الذى ينتظر حسم نتيجة جولة الإعادة اليوم (الأحد) بتكليف شخصية وطنية مستقلة بتشكيل حكومة إنقاذ وطنى.

وأوضح العريان أن كل من التقاهم الدكتور مرسى، سواء من التقاهم بالفعل أو من يعتزم لقاءهم، شركاء فى مواجهة الانقلاب على الإرادة الشعبية، مشيرا إلى أن التحالف الذى يعمل حزب الحرية والعدالة على بنائه بقيادة الدكتور مرسى منفتح على باقى القوى الوطنية، لافتا إلى وجود لقاء بين القوى الإسلامية ومرشح «الإخوان».

وقال العريان إن «الجميع يتطلع فى هذه اللحظات إلى التزام المجلس العسكرى بأمرين: الأول هو عودته إلى الثكنات نهاية الشهر الحالى، والثانى هو أن يسلم السلطة للرئيس المدنى المنتخب بإرادة شعبية دون أى انتقاص من سلطات الرئيس».

ونفى العريان أن يكون مرسى قد بدأ مشاوراته لاختيار رئيس للوزراء، قائلا إن «الوضع دقيق للغاية.. وما زلنا فى انتظار إعلان النتيجة.. وإذا وجدنا شخصية وطنية مستقلة قادرة على إدارة البلاد فى هذا التوقيت سنعمل على أن تتولى تشكيل الحكومة»، مضيفا بقوله إن حملة مرشح «الإخوان» تعرضت لهجوم شديد، «لأنها أعلنت ما تملكه من نتائج الانتخابات (الرئاسية)، فما بالك بتسمية رئيس وزراء».

وحذر العريان من غضب عارم إذا ما تم التلاعب فى نتائج الانتخابات الرئاسية، أو إعادتها، معربا عن ثقته بسلامة الأرقام التى حصل عليها مرشح «الإخوان» فى الجولة الثانية التى جرت مطلع الأسبوع الماضي، والتى تظهرها محاضر فرز اللجان الفرعية واللجان العامة.

وأدخل البرلمان الذى هيمن عليه حزب الحرية والعدالة، قبل أن تصدر المحكمة الدستورية العليا حكما بحله، تعديلات على قانون الانتخابات الرئاسية تقضى بتسليم رؤساء اللجان الفرعية وهم من القضاة، وثيقة بعدد أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم ونتيجة الاقتراع داخل كل لجنة فرعية.

وأعلنت حملة مرسى الرئاسية فوز مرشحها عقب ساعات قليلة من بدء فرز صناديق الاقتراع فى اللجان الفرعية فجر يوم الاثنين الماضى. وقالت الحملة إن ما تملكه من وثائق يؤكد فوز مرشحها، لكن المرشح المنافس شكك فى صحة وثائق «الإخوان» وقال فى المقابل إنه حاز أغلبية أصوات الناخبين.

وبدا العريان حريصا على تأكيد رفض حزبه لكل الإجراءات التى اتخذها المجلس العسكرى مؤخرا من حل البرلمان وإصدار الإعلان الدستورى المكمل، وتشكيل مجلس الدفاع الوطنى، نافيا وجود اتصالات أو مشاورات مع المجلس العسكرى فى الفترة الراهنة.


موضوعات متعلقة..

الآلاف يتظاهرون بالتحرير لرفض الإعلان الدستورى المكمل

بالصور.. هدوء فى التحرير بعد ليلة ثورية حتى الصباح وهتافات تطالب بتسليم السلطة وإلغاء الإعلان المكمل وإلغاء قرار حل البرلمان.. المعتصمون يلجأون للخيام فى انتظار قرار لجنة الانتخابات بإعلان الرئيس

مساعد وزير الداخلية ينضم لاعتصام التحرير.. ويؤكد: شفيق قائد الانفلات

منصة التحرير تتوقف لصلاة الفجر.. وأنصار أبو إسماعيل يوزعون الوجبات

الحسينى يطالب متظاهرى التحرير بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء

مدير حملة لازم حازم لمتظاهرى التحرير: الله يريد إسقاط حكم العسكر