العراق: مظاهرات في اربيل احتجاجا على مقال "مسيء للاسلام"

تظاهر الآلاف في شوارع اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق الثلاثاء احتجاجا على ما اعتبروه اساءة للاسلام في مقال نشرته احدى المجلات المحلية.

وطالب المتظاهرون بفرض عقوبة على رئيس تحرير مجلة "الهمسة" التي نشرت موضوعا اعتبره هؤلاء "معاديا للاسلام".

واحتشد المتظاهرون امام مبنى البرلمان الكردي في اربيل احتجاجا على مقال نشر في العدد الاخير من مجلة "الهمسة" الشهرية، التي تصدر باللغتين الكردية والعربية.

ويتناول المقال حوارا افتراضيا بين كاتبه والله، وهو ما اعتبره زعماء دينيون اكرادا مسيئا للاسلام.

وكان رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نجيرفان بارزاني اجتمع بهؤلاء الاثنين، وهو نفس يوم اعتقال رئيس تحرير المجلة.

وتحول مشهد الاحتجاج امام البرلمان الى العنف عندما بدأ المتظاهرون في رمي رجال الامن بالحجارة وزجاجات الماء.

وحاول بعض المتظاهرين تسلق سور البرلمان، في حين هاجم آخرون محلات بيع الخمور، وبنايات اخرى.

وقال احد المتظاهرين، واسمه كروان سالم (19 عاما)، ان "الحكومة تسمح لهؤلاء بالتعدي على الاسلام والتجاوز على القرآن، ونحن لا نقبل بهذا".

كما قال احمد علي (52 عاما) بغضب: "نحن مسلمون، ولا يمكن ان نقبل اهانات من مجلات او صحف، ولا نقبل اي عقوبة ضده (رئيس تحرير المجلة)، عليهم ان يسلموه لنا ونحن سنعدمه بانفسنا".

وقال محافظ اربيل نوزاد هادي ان عددا من المتظاهرين اعتقلوا، وان عددا من افراد الشرطة اصيبوا في المواجهات التي تخللت المظاهرة.