التيار الصدري يفرج عن جندي أميركي

أفرج التيار الصدري السبت في بغداد عن أميركي قال إنه جندي محتجز منذ صيف عام 2011، وأوضح أن الافراج جاء "لأسباب إنسانية". وقالت النائبة العراقية بالتيار الصدري مهى الدوري إن مقتدى الصدر أمر الجناح العسكري للتيار بالإفراج عن المواطن الأميركي، مضيفة أنه جندي يدعى راندي مايكل هيلز وهو رقيب متقاعد يبلغ من العمر 59 عاما. كما ذكر مصدر بالتيار في النجف أن الافراج تم لأسباب إنسانية، لافتا إلى عدم حصول أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع الأميركيين أو أي جانب آخر.  وأضاف المصدر نفسه أن الإفراج عن المواطن الأميركي يمثل بادرة حسن نية من زعيم التيار مقتدى الصدر للدلالة على "القيم الأخلاقية والإنسانية والعقائدية للمقاومة الإسلامية العراقية".
وسلم الجندي المفرج عنه إلى بعثة الأمم المتحدة في بغداد التي نقلته إلى السفارة الأميركية، وأكد المتحدث باسم السفارة أن هيلز مواطن أميركي دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وفي تصريحات مقتضبة للصحفيين، قال هيلز إنه أرسل للعراق عام 2003، وعمل بادئ الأمر جنديا لمدة 15 شهرا.

وأضاف أنه ظل في العراق بصفة مدنية منذ ذلك الحين وحتى يونيو 2011 عندما أخدته عناصر من "اليوم الموعود" رهينة، في إشارة إلى مليشيا لواء اليوم الموعود التابعة لجيش المهدي.

يُذكر أن وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تقول إنه لم يتم إدراج أي فرد من جنودها رهينة بالعراق منذ استعادة رفات آخر جندي مفقود الشهر الماضي.