الأسد : أنا لست دمية وسوريا المعقل الأخير للعلمانية

استبعد الرئيس السوري بشار الأسد أن يتدخل الغرب عسكريا في سوريا، وحذر من أن ذلك سيزعزع استقرار العالم، وستكون كلفته أكبر من أن يستطيع العالم كله تحمّلها.

وقال الأسد في حديث خاص لقناة 'روسيا اليوم' نشرت مقتطفات منه اليوم الخميس قبل إذاعته غدا، 'أعتقد بأن كلفة الغزو الأجنبي لسوريا لو حدث ستكون أكبر من أن يستطيع العالم بأسره تحملها، لأنه إذا كانت هناك مشاكل في سوريا -خصوصا وأننا المعقل الأخير للعلمانية والاستقرار والتعايش في المنطقة- فإن ذلك سيكون له أثر الدومينو الذي سيؤثر في العالم من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي'.

وأضاف في الحديث الذي دار باللغة الإنجليزية ونشرت مقتطفات منه على موقع القناة، 'لا أعتقد بأن الغرب يمضي في هذا الاتجاه، لكنه إذا فعل فلن يكون بوسع أحد أن يتنبأ بما سيحدث بعد ذلك'.

كما قال 'أنا لست دمية، ولم يصنعني الغرب كي أذهب إلى الغرب أو إلى أي بلد آخر.. أنا سوري، أنا مِن صُنع سوريا، وعليّ أن أعيش وأموت في سوريا'.

ولم يتضح متى أجريت المقابلة مع الأسد، لكن المحطة قالت إنها ستبثها كاملة غدا الجمعة.

وتأتي تصريحات الأسد بعدما قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إنه موافق على تأمين خروج آمن للأسد من أجل تسهيل المرحلة الانتقالية في سوريا.

وتشهد سوريا منذ 15 مارس/آذار 2011 مظاهرات تطالب بإصلاحات وبإسقاط النظام، لتتحوّل إلى مواجهات بين قوى مسلحة وأجهزة الأمن الحكومية أدت إلى مقتل الآلاف.