اعتقال قناصة إيرانيين بسوريا


أعلنت أمس الخميس "كتيبة الفاروق في الجيش السوري الحر" عن احتجازها لسبعة إيرانيين، في حين قالت الخارجية الإيرانية إن مجهولين اختطفوا 11 إيرانيا داخل سوريا وهم في طريقهم إلى العاصمة دمشق برا لزيارة العتبات المقدسة فيها.

وأوضحت "كتيبة الفاروق في الجيش السوري الحر" أن خمسة منهم ينتمون إلى الحرس الثوري الإيراني أحدهم ضابط، وقد ألقي القبض عليهم مسلحين وكانوا يعملون قناصة تحت إمرة فرع الأمن الجوي بحمص. أما الآخران فهما مدنيان يعملان في محطة جندر الكهربائية وسيُطلق سراحهما.

في غضون ذلك أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست اختطاف 11 زائرا إيرانيا كانوا في طريقهم إلى دمشق برا لزيارة العتبات المقدسة من قبل مجموعة مجهولة.

ودعا المتحدث السلطات السورية إلى استخدام كل إمكانياتها للإفراج عنهم على وجه السرعة، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأضاف أن مثل هذه الأعمال المنافية للمبادئ الإنسانية والالتزامات الأخلاقية والدولية ليست مبررة إطلاقا، وأن المتوقع هو أن يفرج الخاطفون عن الإيرانيين بأسرع وقت ممكن.

وكان مدير مكتب منظمة الحج والزيارة الإيرانية في سوريا مسعود إخوان قد أعلن عن اختطاف الإيرانيين.

وقال إخوان في تصريح للوكالة الإيرانية في دمشق، إن الحافلة التي كانت تقلهم كانت في طريقها من مدينة حلب شمال سوريا إلى دمشق حيث اعترضتهم عناصر مسلحة وسط البلاد، وجرى اختطاف 11 من ركاب الحافلة.

وكان من المقرر أن يقوم هؤلاء الزوار بعد زيارة العتبات المقدسة في سوريا بزيارة العراق أيضا.

يشار إلى أن الحادث هو ثاني عملية اختطاف يتعرض لها إيرانيون في سوريا، حيث اختطف خمسة إيرانيين الشهر الماضي.