احتجاج أمام السفارة العراقية في عمّان

نظم عشرات الأردنيين الاثنين مظاهرة أمام السفارة العراقية في عمّان بعد مشاهد على شريط فيديو تظهر تعرض عدد من الأشخاص، بينهم الأردني زياد النجداوي المحامي السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، للضرب خلال ندوة عن المقابر الجماعية في العراق نظمتها السفارة العراقية في عمّان الخميس الماضي.

وهتف المتظاهرون الذين حملوا أعلاما أردنية وسط إجراءات أمنية مشددة 'يا سفير يا جبان لازم تطلع من عمان' و'دم الأردن ما بينهان اطلع برا على إيران' و'يا مالكي يا جبان ودي كلابك على إيران' و'وينك وينك يا صدام من بعدك ما بقت زلام'.

وتناقلت المواقع الإخبارية المحلية الأردنية الاثنين تسجيل فيديو يظهر تعرض عدد من الأشخاص بينهم النجداوي للاعتداء بالضرب على يد مجموعة من الأشخاص قالت إنهم من 'موظفي السفارة العراقية'.

وبحسب تلك المواقع الاخبارية فإن الحادث وقع الخميس الماضي خلال حفل أقامته السفارة العراقية في عمّان لإحياء ذكرى المقابر الجماعية في العراق في عهد النظام السابق.

وقال المحامي زياد النجداوي في تصريحات للصحافيين أمام السفارة العراقية 'الخميس الماضي ذهبت للمركز الثقافي الملكي في عمّان للمشاركة في مهرجان ما سمي بالمقابر الجماعية التي يدّعون أن النظام القومي الثوري السابق في العراق قام بارتكابها'.

وأضاف 'ذهبت وكنت أتوقع أنه سيكون هناك نقاش سياسي متحضر متقدم، لكنني فوجئت بقيام موظفي السفارة بالاعتداء عليَّ بالضرب المبرح لمجرد أني كنت محاميا لصدام حسين'.

وتابع النجداوي الذي كان يتكئ على أحد الاشخاص 'تقدمت بشكوى أمام القضاء الأردني الذي سيقوم باستكمال إجراءات التحقيق'، مشيرا إلى أن 'ما تعرضت له من ضرب مبرح هو تصرف مقصود وأحدث عدة كسور في قفصي الصدري'.

وأوضح أنه 'سيكون هناك اعتصام للمحامين الأردنيين غدا (الثلاثاء) للمطالبة بطرد الأشخاص الذين اعتدوا علي'. ولم يصدر أي بيان عن الحكومة الأردنية أو السفارة العراقية في عمّان بشأن الحادث.