إعلان نتائج انتخابات مصر الخميس

قال عضو في لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية اليوم الاثنين إن اللجنة ما زالت تجمع النتائج من اللجان الانتخابية، وستعلن اسم الفائز في أول انتخابات رئاسية حرة يوم الخميس، في وقت أعلنت فيه حملة المرشح  محمد مرسي   فوزه كما أعلن المجلس العسكري أنه سيسلم السلطة إلى الرئيس الجديد نهاية الشهر كما وعد.

وقال المستشار ماهر البحيري إن اللجنة لا علاقة لها بالنتائج التي أعلنت وإنها في انتظار النتائج من اللجان الانتخابية التي يقول إن الفرز ربما يكون ما زال مستمرا بها.

وأضاف أن اللجنة ستقوم بإحصاء النتائج عندما تتلقاها وستنظر في الطعون وستعلن النتيجة يوم الخميس.

وكانت كل من حملة محمد مرسي مرشح الحرية والعدالة   المنبثق عن الإخوان المسلمين   وحملة أحمد شفيق  - آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك - قد أعلنت تقدمها في السباق الرئاسي مستشهدة بنتائج أولية غير رسمية.

وكانت حملة محمد مرسي قد أعلنت فوزه بمنصب الرئاسة، وقالت إن مرسي حصل على ثلاثة عشر مليون صوت ومائتين وثلاثين ألفا بعد فرز أكثر من تسعة وتسعين في المائة من الأصوات، مقابل نحو اثني عشر مليونا لشفيق.

إلا أن حملة المرشح المنافس له أحمد شفيق رفضت من جانبها القبول بفوز مرسي بالرئاسة، وقالت في بيان لها إن مرشحها "متقدم بما لا يدع مجالا للشك" على مرسي.

وقال المتحدث باسم حملة شفيق، أحمد سرحان للجزيرة في نشرة سابقة, إن عمليات الفرز لم تنته بعد. وتوقع أن تسفر النتائج النهائية عن فوز شفيق بنسبة ثلاثة وخمسين في المائة.

وقال مصدر بغرفة عمليات نادي القضاة المصري للجزيرة إن عمليات فرز الأصوات في جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة انتهت في جميع المحافظات المصرية، وإن جميع المؤشرات تؤكد تفوق المرشح الرئاسي محمد مرسي على منافسه أحمد شفيق.

كلمة لمرسي
وفي أول كلمة له بعد إعلان حزب الحرية والعدالة فوزه بالانتخابات, قال محمد مرسي إنه يتوجه إلى أهل مصر جميعا بالشكر, ووعد بالعمل نحو مستقبل أفضل للحرية والديمقراطية والسلام. وأضاف "جئنا برسالة سلام إلى كل من يحب السلام في هذا العالم".

ووجه الشكر "لكل من ساهم في إخراج هذا الحدث الكبير", وقال "الشكر والتقدير والعرفان للثورة وللشباب فهم عصب هذه الأمة، وكانوا سببا مباشرا لقيام هذه الثورة المباركة". كما وجه حديثه لأسر الشهداء قائلا "تحية واجبة وحق في رقبتي لأهل الشهداء إلى أن يعود لهم حقهم بالقانون في دولة القانون".

وأضاف "من قال لي نعم ومن قال لا، كلهم أبناء مصر، وأقف على مسافة واحدة من كل المصريين". كما قال "لسنا بصدد انتقام أو تصفية حسابات".

كما وجه كلمة لكل أبناء مصر من المسلمين والمسيحيين, وقال "نحن جميعا أشقاء في وطن لا ينتقص فيه حق لأحد، ولا يطغى فيه قوي على ضعيف". وشدد على ضرورة بناء الدولة المدنية الوطنية الديمقراطية الحديثة, وقال "ها نحن جميعا ننطلق للأمام من أجل غد أفضل".

وقد توافد المئات على ميدان التحرير بوسط القاهرة للاحتفال بإعلان حملة المرشح الرئاسي محمد مرسي فوزه بانتخابات الرئاسة المصرية.

ورغم عدم اعتراف حملة المنافس أحمد شفيق بتلك النتيجة، فقد خرج أنصار مرسي إلى الميدان رافعين أعلام مصر وصور مرسي، ورددوا شعارات ابتهاجاً بفوزه.

وفي أجواء احتفالية داخل حملة مرسي, قال المتحدث باسم الحملة إنها لحظات فارقة في تاريخ مصر, ووجه التحية لشهداء الثورة، وأضاف "نستشعر عظم الأمانة التي ستلقى علينا".

تسليم السلطة
في غضون ذلك نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية اليوم الاثنين عن اللواء محمد العصار عضو المجلس الاعلى للقوات المسلحة قوله إن المجلس سيسلم السلطة للرئيس المصري المنتخب بنهاية شهر يونيو/حزيران الجاري في احتفالية كبرى.

ونقلت عنه قوله في مؤتمر صحفي مشترك مع اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس أيضا "الشعب المصري سيشهد تسليم القوات المسلحة السلطة إلى الرئيس الذي سيعلن انتخابه رسميا من خلال اللجنة العليا للانتخابات".

وأضاف "رئيس الجمهورية المنتخب سيتسلم كافة السلطات المخولة لرئيس الجمهورية غير منقوصة، ويحق له تشكيل حكومة وتعيين كل وزرائها بمن فيهم وزير الدفاع".

وأوضح أن الجيش سيعود إلى ثكناته، ولكنه سيبقى يمارس الدور التشريعي إلى حين انتخاب برلمان جديد، مضيفا "لم نكن سعداء بحكم حل البرلمان لأنه من إنجازات المجلس الأعلى ولكنه حكم لا بد من أن ينفذ" لأن "حكم المحكمة الدستورية بشأن البرلمان ملزم للجميع ويجب الالتزام بأحكام القضاء".