"أفلام" تعتزم العودة إلى موريتانيا

أمين محمد-نواكشوط
أعلنت 'حركة تحرير الزنوج الأفارقة الموريتانية' المعروفة اختصارا بـ'أفلام' عزمها العودة إلى موريتانيا خلال الأسابيع القادمة، بعد نحو عشرين عاما من عملها خارج البلاد.

وقال نائب رئيس الحركة إبراهيم ميفو في مؤتمر صحفي بالعاصمة نواكشوط مساء أمس إن قيادات وكوادر الحركة، ومن بينهم رئيسها صمبا أتيام، سيعودن في غضون الأشهر الثلاثة القادمة 'لاستئناف نضالهم ونشاطهم من داخل البلاد بعد أن أرغمتهم سنوات الجمر في نهاية ثمانينيات وبداية تسعينيات القرن الماضي على الهجرة نحو الخارج'.

وجاءت تلك التصريحات بعد لقاء وفد من الحركة يقوده إبراهيم ميفو مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، بناء على طلب من الحركة، ووصفته بـ'الإيجابي والصريح'.

وأضاف ميفو أن الحركة تحمل في عودتها المرتقبة إلى موريتانيا 'مشروعا مجتمعيا سيعرض على الطبقة السياسية والمجتمعية في البلاد، يتأسس على الاعتراف بالتنوع القائم في موريتانيا، والاحترام المتبادل بين مكونات المجتمع. وهو مشروع يثق بقدرته على حل مشكلة التعايش بين مكونات المجتمع الموريتاني إن تفاعلت معه الأطراف المعنية بشكل إيجابي'.

تنويه
وقال إنهم يثمنون ما حصل حتى الآن فيما يخص ملف 'الإرث الإنساني'، ولكنهم يعتقدون أنه لا يكفي لتسوية ملف معقد ومتشابك، ويرون أن أي حل عادل ومنصف لذلك الملف 'يجب أن يتأسس على جبر الضرر وتحقيق العدالة بالاعتراف أولا بحقيقة ما جرى، قبل صدور أي عفو عن المتهمين بارتكاب تلك التجاوزات والانتهاكات'.

وأشار إلى أنه ناقش مع الرئيس الموريتاني تلك الملفات وتطرق معه أيضا إلى قلق الحركة بشأن أمن وسلامة كوادرها لدى عودتهم المرتقبة، 'خصوصا مع اعتزام الحركة نقل نضالها نحو الداخل دفاعا عن زنوج موريتانيا وبحثا عن فرص عادلة للتعايش سلميا ووديا بين مكوناتها'.

يذكر أن حركة 'أفلام' شكلت مصدر قلق للنظام الأسبق في موريتانيا، خصوصا خلال عقد التسعينيات وبداية العقد الأول من القرن الحالي، حيث كثفت من نشاطاتها المناهضة للنظام في البلدان الغربية والأفريقية، وسببت الكثير من الحرج لقادة النظام، وألّبت العديد من المنظمات الحقوقية ضد نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع.

وتتهم الحركة نظام ولد الطايع بارتكاب 'مجازر جماعية' ضد الزنوج، وتهجير عشرات الآلاف منهم نحو السنغال ومالي، وطرد الآلاف منهم من الوظائف بعد إعلان نظام ولد الطايع عن فشل انقلاب عام 1987 اتهم ضباطا زنوجا بالتخطيط له، وما أعقب ذلك من تطورات انتهت بفتنة ذات طابع عرقي بين العرب والزنوج في موريتانيا والسنغال.

وظلت حركة أفلام تطالب بتسوية هذا الملف 'بصفة عادلة، وإنصاف الضحايا الزنوج خلال تلك السنوات'، كما تطالب أيضا بـ'تقاسم السلطة والثروة من أجل تحقيق تعايش ودي بين مكونات الشعب الموريتاني'.

وأعلنت حركة 'أفلام' العام الماضي عزمها العودة إلى البلاد، ولكن قادتها يقولون إن تأخر عودتهم جاء بسبب حرصهم على تهيئة الأجواء وإتمام إجراءات العودة بشكل كامل حتى تكون عودة قوية وتعطي نفسا قويا للساحة السياسية في البلاد، وفق ما يقولون.

ويرى المراقبون أن عودة كوادر الحركة يأتي بعد تراجع نشاطها الخارجي في ظل تقارب بين النظام الحالي وعدد من الأطياف والقوى الزنجية، وظهور أحزاب وقوى زنجية تنشط من الداخل، وتتقاسم مع الحركة مطالبها وخطابها الذي يصفه خصومها بـ'الراديكالي'، وهو ما أعطاها لسنوات طويلة شرعية نضالية وحضورا قويا في الأوساط الزنجية الموريتانية.