أربعة قتلى للناتو بتحطم طائرة جنوبي أفغانستان

قتل أربعة من جنود قوة التحالف التابعة للحلف الأطلسي (ناتو) بتحطم طائرتهم في جنوبي أفغانستان، وذلك في وقت أعلنت فيه حركة طالبان بدء 'هجوم الربيع' اعتبارا من اليوم الأحد.

وأعلنت قوات الناتو بدء تحقيقات في الحادث, مشيرة في بيان لها إلى أن التحقيقات الأولية تفيد بعدم وجود أي 'نشاط معاد' في المنطقة عند تحطم الطائرة في منطقة زابل, حيث قال قائد الشرطة هناك لرويترز إن الطائرة سقطت في منطقة شاه جوي نظرا لسوء الأحوال الجوية. ولم يحدد بيان الناتو نوع الطائرة التي تحطمت ولا جنسية الضحايا.

يشار إلى أن جنديين أميركيين قتلا مطلع الشهر الحالي, بسقوط مروحية بشرقي أفغانستان كما قتل خمسة جنود أميركيين في مارس/آذار الماضي جراء تحطم مروحية أيضا بسبب سوء الأحوال الجوية.

وحسب تقديرات تستند لإحصاءات الناتو, فإن 39 جنديا من القوات الدولية قتلوا في أفغانستان منذ مطلع العام الحالي.

هجوم الربيع
يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه حركة طالبان بدء 'هجوم الربيع' على قوات الناتو والقوات الحكومية الأفغانية والمراكز الدبلوماسية.

وأعلنت طالبان -التي تزيد من الهجمات كل سنة بعد ذوبان الثلوج التي تعرقل تحركاتها- أن عملية 'خالد بن الوليد' ستشن بشكل متزامن في كل أنحاء البلاد ابتداء من 28 أبريل/نيسان.

ورحبت الحركة من جهة أخرى ببدء انسحاب قوات الناتو التي يفترض أن يغادر القسم الأكبر من عناصرها المائة ألف الذين يشكل الأميركيون القسم الأكبر منهم، البلاد أواخر 2014 على أن تحل محلهم القوات الأفغانية.

وفي هذا السياق, قال بيان طالبان إن 'العدو -مع كل قوته العسكرية- اضطر للفرار'. ودعا البيان الموظفين الأفغانيين إلى قطع علاقاتهم مع من سماها الإدارة المنحطة، كما طالب القادة الدينيين والقبليين بمنع الشبان من الانتساب إلى الجيش والشرطة.

في مقابل ذلك, قلل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية دولت وزيري من تهديدات طالبان, وقال إن الحركة تعلن كل ربيع عن الهجوم نفسه. وأضاف 'لكنهم ليسوا قادرين على مهاجمة القوات الأفغانية وجها لوجه وهم يستخدمون العبوات المفخخة على الطرق ويقومون بعمليات انتحارية'.