أحمد طعمة

انتخب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في 14 سبتمبر/أيلول عام 2013 أحمد طعمة رئيسا للحكومة الموقتة. وقد أيده 75 من أعضاء الائتلاف الـ97 خلال اجتماع في إسطنبول، في حين عارضه عشرة، ووُجدت عشر أوراق بيضاء.

وطعمة -الذي ولد في محافظة دير الزور عام 1965- طبيب أسنان، وسجين سياسي سابق، وأحد مؤسسي 'إعلان دمشق' عام 2005.

في الأول من ديسمبر/كانون الأول عام 2007 عُقد المجلس الوطني لإعلان دمشق وانتخب طعمة أمينا للسر، وبعدها بأسبوع اعتقل مع زملائه في قيادة إعلان دمشق، وأفرج عنه في يونيو/حزيران عام 2010.

تعرض للكثير من المضايقات الأمنية والاحتجاز عدة مرات، ثم الاعتقال مرة أخرى في يوليو/تموز 2011 لأكثر من شهر لاتهامات بالتحريض على التظاهر وانتقاد النظام.

تم اعتقاله مرة أخرى بسبب العمل الإغاثي في محافظة الحسكة في أواخر عام 2012.

أصبح عضوا في المجلس الوطني السوري عند تشكيله باسم مستعار هو (أحمد السائح) لأنه يقيم داخل الأراضي السورية، ثم ترك عضوية المجلس الوطني السوري لعدم قدرته على حضور اجتماعاته والمشاركة فيه بفعالية.

شارك في مؤتمر السلم الأهلي بإسطنبول في أبريل/نيسان 2013، وتم التوافق على اختياره رئيسا لمجلس السلم الأهلي في محافظة دير الزور.