أبو حامد: أدعو جميع المصريين النزول فى الميادين والشوارع للاعتراض على اللجنة التأسيسية للدستور.. والإخوان أسوأ من الحزب الوطنى وعقدوا صفقة مع المجلس العسكرى.. وحكومة الجنزورى فاشلة

دعا محمد أبو حامد عضو مجلس الشعب جموع الشعب المصرى النزول إلى الميادين، والشوارع اعتراضا على مشاركة 50% من نواب مجلس الشعب بالجنة التأسيسية لوضع الدستور، مؤكدا أن الوضع الحالى يمثل علينا أكبر خطورة أكبر من التى كنا فيها قبل ثورة 25 يناير.

وقال أبو حامد فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" على هامش مشاركته فى وقفة احتجاجية أمام المحكمة الدستورية العليا للتنديد باللجنة التأسيسية لوضع الدستور، إن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين أسوأ من الحزب الوطنى، موضحا أن الحزب الوطنى المنحل بأمر قضائى كان يريد إقصاء القوى السياسية أمام جماعة الإخوان المسلمين تريد إقصاء الشعب المصرى بأكمله، لافتا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين سوف تشارك بأغلبية من داخل البرلمان بالإضافة إلى مشاركتها من خارج البرلمان عن طريق أفرادها.

وأضاف أبو حامد الذى استقال من حزب المصريين الأحرار ويسعى لتأسيس حزب جديد، أن جماعة الإخوان المسلمين عقدوا صفقة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذى يدير شئون البلاد بعد تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك وأن أعضاء حزب الحرية والعدالة يتكلمون ويتحدثون فيما يتفقوا فيه مع المجلس تحت قبة البرلمان، مضيفا أن تنظيم الوقفات الاحتجاجية إحدى الوسائل الضغط على حزب الحرية والعدالة لنذكرهم بأن الشعب الذى أعطى له صوته ممن الممكن أن يسلبه السلطة، سواء عن الضغط أو عن طريق عمل ثورة ضده.

وحول مسألة سحب الثقة من حكومة الدكتور كمال الجنزورى، قال أبو حامد لابد من سحب الثقة من الحكومة خلال الفترة الانتقالية المتبقية، مضيفا أن حكومة الدكتور الجنزورى حكومة فاشلة، ويجب أن يتم تشكيل حكومة جديدة تدير المرحلة المتبقية من المرحلة الانتقالية.

ومن جانبه أكد المخرج خالد يوسف أن الذين خرجوا اليوم فى مسيرات يطالبون بدستور لكل المصريين ولا تستحوذ عليه فئة معينة.

وأضاف يوسف أن الدستور يجب أن تحدث عليه حالة توافق وعدم انشقاق، مضيفا أن مشاركة البرلمان بنسبة 50% يعتبر ضد المنطق، مؤكدا أن ما يحدث عبث سياسى، مضيفا أن يشارك الجميع فى وضع الدستور بنسب متوازنة سواء الأقباط أو المرأة أو العمال والفلاحين.

وفى السياق ذاته قال الطبيب أحمد حرارة، الذى فقد عينيه فى أحداث 25 يناير، وافقت مبدئيا على المشاركة فى اللجنة التأسيسية لوضع الدستور من ترشحى من حزب النور السلفى أو حزب الحرية والعدالة الذراع السياسى لجماعة الإخوان المسلمين، مضيفا أرفض مبدأ أن يشارك أعضاء مجلس الشعب فى هذه اللجنة.

وأضاف حرارة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" خلال مشاركته فى وقفة احتجاجية أمام المحكمة الدستور العليا بالمعادى اعتراضا على مشاركة 50% من بالبرلمان بلجنة المائة لوضع الدستور: سوف أشارك فى لجنة المائة من باب أنى أحد ثوار 25 يناير وأيضا أنا ذو إعاقة، مؤكدا أنه يرفض مشاركة نواب البرلمان فى اللجنة التأسيسية.

وقال حرارة الذى لقى ترحيبا شديدا من جانب المشاركين فى الوقفة، اتصل بى مسئولين بحزب الحرية والعدالة بخصوص ترشحى من جانبهم للجنة المائة، مؤكدا أنه وافق مبدئيا على المشاركة، وقد شارك حرارة الوقفة مرتديا "تى شيرت- لن تركع سوريا"، وهتف المشاركون فى الوقفة اسمه مردين "حرارة".